ما هي نتائج حظر تطبيق تيك توك؟.. الأسئلة الرئيسية التي تشغل العقول

تمكن دونالد ترامب من جذب أكثر من 3 مليون متابع فِي أول يوم من إنشاء حساب عَلَى مِنَصَّة “تيك توك” (TikTok) الَّتِي حاول لفترة طويلة منعها أثناء فترة رئاسة.

وصدف خطوة بايدن مَعَ موافقة الكونغرس عَلَى حظر التطبيق المعروف وإرساله للرئيس بايدن للتوقيع عَلَيْهِ.

ويمنح هَذَا الإجراء شركة “بايت دانس” (ByteDance) الَّتِي تتخذ من بكين مقرًا لَهَا 9 أشهر لبيع الشركة، مَعَ إمكانية الحصول عَلَى 3 أشهر إضافية إِذَا كَانَت عملية البيع قيد التنفيذ. وَإِذَا لَمْ تَتِمُّ هَذِهِ العملية، سَيَتِمُ حظر تَطْبِيق تيك توك فِي الولايات المتحدة. فما تأثير هَذَا القرار عَلَى المستخدمين الجدد فِي أمريكا وَعَلَى الجماهير العالمية؟ ها هِيَ الأسئلة والأجوبة الرئيسية الَّتِي تهمك:

كَيْفَ سيكون تأثير حظر تَطْبِيق تيك توك عَلَى الجماهير؟

فِي حالة الحظر، سَيَتِمُ حذف تَطْبِيق تيك توك من متجر التطبيقات فِي الولايات المتحدة فَقَطْ، وَلَنْ يكون المشجعون الجدد قادرون عَلَى تنزيله. بِالنِسْبَةِ للمشجعين الحاليين، سيكون بإمكانهم الاستخدام، ولكنهم سيفتقدون التحديثات وتحسينات الأمان وإصلاحات الأخطاء. وَالبِتَّالِي، سيكون تأثير الحظر عَلَى المشجعين فِي الولايات المتحدة فَقَطْ البالغ عددهم 170 مليون مستخدم.وَمِنْ غير المرجح أن يتأثر مُستعملو الدول الأُخرى.

تشير الدكتورة تريسي لوه، الخبيرة فِي إستراتيجيات الإعلان عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إِلَى أَنَّ منشات المحتوى فِي الولايات المتحدة قَد يُنقصون من نشر المحتوى عَلَى تيك توك أَوْ يبتعدون عَنْهَا باتجاه منصات مُختلفة. هَذَا بدوره يدفع المُستخدمين والمتابعين فِي الولايات المتحدة وجميع العديد من الأقاليم إِلَى التحوّل نَحْوَ منصات أُخرى.

image 1717434630image 1717434630
دونالد ترامب حصل عَلَى أكثر من 3 ملايين مُشترك عَلَى مِنَصَّة تيك توك الَّتِي حاربها لسنوات (الجزيرة)

كَيْفَ يتأثر حظر تيك توك عَلَى الشركات الصغيرة؟

كَانَ التطبيق الشهير تيك توك لَهُ دور کَبِير فِي نمو الكثير من الشركات الصِغيرة فِي الولايات المتحدة. وفقًا لتقرير “أكسفورد إيكونوميكس” الَّذِي صدر فِي آذار/مارس 2024، الَّذِي أجرا استطلاعًا مَعَ 1050 من أصحاب الأعمال الصِغيرة و7500 مستعملي تيك توك لِفَهْمِ طبيعة تفاعلهم مَعَ التطبيق واستغلال الفُرص الاقتصادية والاجتماعية الَّتِي يُوفّرها.

استخدم أكثر من 7 ملايين مشروع تجاري تَطْبِيق تيك توك للترويج لمنتجاتهم. وصرّح أكثر من نصف المشاركين فِي الدراسة بِأَنَّ تيك توك ساعدهم فِي الوصول إِلَى جُمهور جديد لَمْ يمكنهم الوصول إِلَيْهِ بطرق أُخرى. فِي حين صرّح 45% من المُشاركين فِي الاستطلاع بِأَنَّ نجاح أعمالهم ونموها يُعزى منطقيًا لجهود التسويق عَلَى تيك توك.

وبنتيجة حظر تيك توك فِي الولايات المتحدة، سيُضطر أصحاب المشاريع إِلَى تَغْيير استراتيجيتهم وتحويل مشاريعهم إِلَى منصات أُخْرَى. هَذِهِ الخطوة ستُثير الاستياء لَدَى أصحاب المشاريع الصغيرة وتقلّب فِي الولايات المتحدة.

هل ستُنفذ الدول الأُخرى حظر تَطْبِيق تيك توك؟

وصف البروفيسور لِي رَئِيس برنامج الاتصالات فِي جامعة سنغافورة للعلوم الاجتماعية حظر الولايات المتحدة لتطبيق تيك توك بـ “تأثير الدومينو”، مشيرًا إِلَى أَنَّ هَذَا الحظر قَد يُنتقل إِلَى دول أُخرى، خاصة تِلْكَ المتحالفة مَعَ الولايات المتحدة.

وَأَضَافَ أن ذَلِكَ قَد يدفع الدول الأُخرى إِلَى دراسة كَيْفَ يُمَكَّنَ لتيك توك أن يُعرّض خصوصية البيانات والأمن القومي للخطر، وإلى أي مَدَى.

وَأَشَارَ إِلَى حظر العديد من الدول، بِمَا فِي ذَلِكَ الهند ونيبال، تيك توك قبل مشروع القانون الأميركي. حَيْتُ حظرت الهند 59 تطبيقاً صينياً للهواتف المحمولة، بِمَا فِي ذَلِكَ تيك توك، نظراً لمخاوف تتعلق بالأمن القومي والخصوصية فِي 2020.

وبالرغم من نفي كل من “بايت دانس” والحكومة الصينية مثل هَذِهِ الادعاءات الأمنية، فَإِنَّهُ من المرجح أن تُفرض تِلْكَ الدول الَّتِي قَامَتْ بحظر تيك توك أَوْ تطبيقات صينية أُخرى أَوْ حظرتها مُؤقتًا فِي السابق قوانين أشد صرامة فِي حال تمَّ حظر تيك توك فِي الولايات المتحدة فِي نهاية الأمر.

وَفِي الختام، لَنْ تواكب جميع الدول خطوات الولايات المتحدة. ويُظهر تشونغ جا إيان، أستاذ العلوم السياسية المُساعد فِي جامعة سنغافورة الوَطَنِية: “إِنَّهَا قضية تُعتبر عَلَى مُسْتَوَى كل دولة بِشَكْل فردي لأنها تقدر مخاطرها الأمنية الخَاصَّة وتولي اهتماماً بحماية خصوصية مواطنيها واعتبارات الحفاظ عَلَى البيانات”.

TikTokTikTok
فِي حال قررت الشركة بيع التطبيق سيصبح تَارِيخ البيع أَوْ الحظر لتيك توك سارياً من 19 أبريل/نيسان 2025 (وكالة الأناضول)

مَتَى سيُطبق الحظر؟

بموجب القانون الصادر، فِي حال عدم “التخلي الموجب” من قبل شركة بايت دانس، سيبدأ حظر تيك توك فِي خِلَالَ 9 أشهر (270 يوما) من تَارِيخ تنفيذه وَالَّذِي سيكون فِي 19 يناير/كانون الثاني 2025.

بالإِضَافَةِ إِلَى ذَلِكَ، يمنح القانون الرئيس الأميركي صلاحية الحصول عَلَى تمديد مرة واحدة (ليس أكثر من 90 يومًا) فِي حال قرر الرئيس أَنَّهُ تجري محادثات بيع شرعية لحصته فِي تيك توك. وبذلك، سيُحدد تَارِيخ البيع أَوْ الحظر عَلَى أن يكون فِي 19 أبريل/نيسان 2025 فِي حال تمَّ البيع.

وَلَكِن مَعَ تَقْدِيم الاستئنافات القانونية المُحتملة قَد يُتمَّ تأجيل ذَلِكَ لمدة أطول وَرُبَّمَا.عَلَى مَدَى السنوات الماضية، شهدت مِنَصَّة تيك توك بعض النجاح فِي المنازعات القضائية، إلَّا أَنَّهَا لَمْ تجرؤ أبدًا عَلَى منع تشريع فدرالي من النفاذ.

من الَّذِي سيستفيد من حظر تيك توك؟

إِذَا تمَّ حظر تَطْبِيق تيك توك بدلاً من بيعه، فَإِنَّ 170 مليون مستخدم وَحَتَّى 14 مليار دولار من إعلانات ستنتقل إِلَى مكان جديد.

ذكرت جريدة وول ستريت جورنال أن المواقع الفائزة الأكثر تفاضلًا هِيَ مِنَصَّة إنستغرام التابعة لشركة ميتا، ومنصة يوتيوب التابعة لشركة غوغل؛ حَيْتُ كلاهما يزيدان التركيز عَلَى الفيديوهات القصيرة مثل “الريلز” فِي إنستغرام و”الشورتز” فِي يوتيوب. وَهُمَا يُعتبران أكبر منافسين لمنصة تيك توك بَيْنَ جمهور الولايات المتحدة.

وتقدر شركة برنشتاين أن ميتا ستحصل عَلَى نَحْوَ 55% – 60% من إعلانات تيك توك فِي الولايات المتحدة، مَعَ توقعات بحصول يوتيوب عَلَى 25% أُخْرَى من عائدات الإعلانات.

هَذَا يترك حصة صغيرة لمنصة سناب شات؛ حَيْتُ قَد تحقق نسبة تقدر بنحو 3% من إعلانات تيك توك. ووفقًا لتقرير من البنك الألماني، من المتوقع أَنَّ كُلَّ 10% من دقائق استهلاك تيك توك الَّتِي تنتقل إِلَى سناب شات ستزيد من إيرادات الشركة الأم بنسبة 25% بحلول عام 2025.

عَلَى الناحية الأخرى، من المؤكد أن شركة أوراكل ستكون مِنْ بَيْنِ الخاسرين، حَيْتُ تتولى استضافة تيك توك فِي الولايات المتحدة، مِمَّا يَعْنِي أن إيراداتها من تيك توك تَتَرَاوَحُ بَيْنَ 600 مليون دولار و650 مليون دولار سنويًا.

Amsterdam، Netherlands-august 18, 2016: letters oracle on a wall; Shutterstock ID 470595533; Department: -Amsterdam، Netherlands-august 18, 2016: letters oracle on a wall; Shutterstock ID 470595533; Department: -
إيرادات شركة أوراكل من تيك توك قَد تَتَرَاوَحُ بَيْنَ 600 مليون دولار و650 مليون دولار سنويًّا (وكالات)

من ربما يقتني تيك توك إِذَا تمَّ بيعها؟

يُقدر قيمة تيك توك بنحو 100 مليار دولار، مِمَّا يُطرح التساؤل حول من سيكون المشتري؟ إِذَا كَانَت بايت دانس تستعد للبيع، فَإِنَّ هَذَا المبلغ يفوق 44 مليار دولار الَّذِي دفعه إيلون ماسك مِنْ أَجْلِ تويتر فِي عام 2022.

وَمِنْ المرجح أن يتم تحديد المشترين المحتملين بَيْنَ أثرى الأفراد فِي العالم. وعبر العديد من الأفراد (سَوَاء بِشَكْل علني أَوْ وفقًا للتقارير) عَنْ اهتمامهم بتشكيل تحالف لشراء تيك توك من بايت دانس، حَيْتُ سيتضمنون:

  • ستيفن منوتشين، مستثمر ووزير خزانة سابق.
  • كريس بافلوفسكي الرئيس التنفيذي لمنصة رامبل عَلَى الإنترنت، الَّذِي اقترح ضم رامبل فِي تحالف لشراء تيك توك.
  • بوبي كوتيك الرئيس التنفيذي السابق لشركة أكتيفيجن بليزارد.
  • فرانك ماكورت، رجل أعمال ملياردير وإمبراطور عقارات.

كَمَا تمَّ ذكر مايكروسوفت وأوراكل وإكس كمشترين محتملين لتيك توك. وَقَدْ تَمَّ الإشارة إِلَى جوجل وميتا كمرشحين محتملين، لكن قَد يواجهان عقبات تتعلق بمكافحة الاحتكار.

عَنْ الموقع

ان www.zoom32.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع المالية والاقتصادية وَكَذَا اعلانات الوظائف,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية الادارية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها الباحث عَنْ فرص الاستثمار سَوَاء كَانَت فِي ارض الواقع او عبر الانترنت ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِاي مؤسسة مالية.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي zoom32.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير zoom32.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *