ليبيا: تأخير رواتب قطاع النفط لشهري مايو ويونيو

© أجينزيا نوفا – جميع الحقوق محفوظة

قَامَتْ حكومة الوحدة الوَطَنِية، ومقرها طرابلس، بتحويل رواتب شهر مايو لمختلف القطاعات، بِمَا فِي ذَلِكَ قطاع النفط، إِلَى مصرف ليبيا المركزي. أَفَادَ بِذَلِكَ موقع “الوسط” الإعلامي، موضحاً أن إجمالي رواتب شهر مايو المؤسسة الوَطَنِية للنفط (نوك) بمبلغ 327,5 مليون دينار (97,8 مليون يورو) ويُعزى التأخير فِي الدفع إِلَى “مسائل فنية وإدارية”، مِمَّا ينقل المسؤولية فعليًا إِلَى البنك المركزي. واستقبلت اللجنة الوَطَنِية بسخرية التأخير فِي دفع رواتب موظفيها. وَقَالَتْ شركة النفط الحكومية أمس إِنَّهَا “فوجئت بسرور” بالفشل فِي دفع رواتب مايو/أيار ويونيو/حزيران لعمالها البالغ عددهم 65 ألف عامل، اللَّذِينَ اضطروا إِلَى إيجاد “طرق مبتكرة ومبتكرة بِشَكْل متزايد” للبقاء عَلَى قيد الحياة. فرحات بن قدارة، وخاطب رَئِيس المؤسسة الوَطَنِية للنفط وِزَارَة المالية فِي حكومة طرابلس، مطالبا بصرف مرتبات الشركة والشركات التابعة لَهَا. ووصف بن قدارة، بِحَسَبِ مَا أوضحت “الوسط”، التأخير بـ”غير المبرر” لِأَنَّ المؤسسة الوَطَنِية للنفط تقوم بانتظام بتحويل عائدات النفط المحصلة إِلَى حسابات وِزَارَة المالية، محملا الأخيرة المسؤولية الكاملة عَنْ تأخير قطاع حيوي يمثل 95 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي. الإيرادات العامة للدولة.

وَفِي الواقع فَإِنَّ الكميات الكبيرة من الأموال الَّتِي تحصل عَلَيْهَا ليبيا من بيع المحروقات (النفط والغاز والمكثفات) تنتهي فِي حسابات مصرف ليبيا الخارجي المملوك بنسبة 100 فِي المِئَةِ للمصرف المركزي. ويتم بعد ذَلِكَ إنفاق هَذِهِ الأموال عبر أربعة أبواب من الميزانية – الرواتب والمنح ونفقات التشغيل ومشاريع التنمية – وَالَّتِي ينبغي نظريًا أن تَشْمَلُ جميع مناطق البلاد. ويعهد بالترخيص بالنفقات إِلَى وِزَارَة المالية، يليها التخطيط الَّذِي تقوم بِهِ وِزَارَة التخطيط. لكن ميزانية حكومة الوحدة الوَطَنِية فِي طرابلس لَمْ تَتِمُّ الموافقة عَلَيْهَا من قبل مجلس النواب الَّذِي يجتمع فِي بنغازي. وللتغلب عَلَى هَذِهِ المعضلة، يجري تنفيذ ممارسة شهرية مؤقتة، تسمح بإنفاق مَا يصل إِلَى واحد عَلَى اثني عشر مِمَّا كَانَ متوقعا فِي ميزانية العام السابق كل شهر. لكن البنك المركزي انتقد مؤخرا نفقات حكومة طرابلس بقيادة رَئِيس الوزراء عبد الحميد دبيبة، مِمَّا أجج المخاوف من اندلاع صراع جديد للاستيلاء عَلَى الموارد بَيْنَ شرق البلاد وغربها.

تَتِمُّ إدارة ليبيا اليوم من قبل تحالفين سياسيين وعسكريين متنافسين: من ناحية، حكومة الوحدة الوَطَنِية المتمركزة فِي طرابلس برئاسة الدبيبة، وَالَّتِي يعترف بِهَا المجتمع الدَّوْلِي وتدعمها تركيا قبل كل شيء؛ وَمِنْ جهة أُخْرَى مَا يسمى بحكومة الاستقرار الوطني بقيادة أسامة حماد، رَئِيس الوزراء المعين من قبل مجلس النواب، وَهُوَ فِي الواقع سلطة تنفيذية موازية مقرها فِي بنغازي ويديرها الجنرال خليفة حفتر. ولكسر الجمود السياسي، أطلق المبعوث الأممي عبد الله باتيلي، فِي 27 فبراير/شباط 2023، خطة لصياغة التعديلات الدستورية والقوانين الانتخابية اللازمة لإجراء انتخابات “حرة وشاملة وشفافة” بحلول عام 2023. إلَّا أن الخطة فشلت واستقال باتيلي. فِي 16 أبريل.

وَمِنْ الجدير بالذكر أن الإنفاق عَلَى الرواتب فِي ليبيا يغطي حوالي ثلثي الميزانية الوَطَنِية. وَبِحَسَبِ بيان البنك المركزي الأَخِير المتعلق بالخمسة أشهر الأُوْلَى من العام الجاري، بلغت مصاريف الباب الأول (الرواتب باستثناء رواتب شهر مايو) 20,4 مليار دينار ليبي (حوالي 3,9 مليار يورو)، فِي حين بلغت مصاريف الفصل الأول اثنان (المصروفات الإدارية) تساوي 1,1 مليار دينار ليبي (حوالي 209 مليون يورو). بلغت نفقات الباب الرابع (الدعم) 4,4 مليار دينار ليبي (حوالي 836 مليون يورو). علاوة عَلَى ذَلِكَ، هُنَاكَ صفقات مالية قائمة بِقِيمَة 4,4 مليار دينار ليبي (حوالي 836 مليون يورو) لصالح المؤسسة الوَطَنِية للنفط، و2,5 مليار دينار ليبي (حوالي 475 مليون يورو) للشركة العامة للكهرباء.

وتمثل عائدات النفط، كَمَا هُوَ معروف، الغالبية العظمى من الإيرادات الليبية. وَفِي الواقع، أعلن مصرف ليبيا المركزي فِي الفترة نفسها عَنْ إيرادات بِقِيمَة 43,7 مليار دينار ليبي (حوالي 8,3 مليار يورو)، مِنْهَا 36,8 مليار دينار ليبي (حوالي 7 مليار يورو) من إيرادات الشركات النفطية، فِي حين جلبت الإتاوات 6 مليارات يورو. دينار ليبي (حوالي 1,1 مليار يورو). وبلغت الضرائب المحصلة 121 مليون دينار ليبي (حوالي 23 مليون يورو). وبلغت إيرادات الجمارك 123 مليون دينار ليبي (حوالي 23,4 مليون يورو)، وبلغت إيرادات الاتصالات 11 مليون دينار ليبي (حوالي 2 مليون يورو)، وبلغت إيرادات بيع الوقود فِي السوق المحلية 32 مليون دينار ليبي (حوالي 6,1 مليون يورو). وبلغت الإيرادات الأخرى، الَّتِي تَشْمَلُ المستردات وضرائب الجوازات وضريبة السيارات والغرامات والضرائب الأخرى، 639 مليون دينار ليبي (حوالي 121,4 مليون يورو).

اقرأ أيضًا أخبار أُخْرَى عَلَى نوفا نيوز

انقر هُنَا واحصل عَلَى التحديثات عَلَى الواتساب

تابعونا عَلَى القنوات الاجتماعية الخَاصَّة بـ Nova News عَلَى تويتر, لينكدين:, إنستاجرام، تیلیجرام

© أجينزيا نوفا – جميع الحقوق محفوظة

عَنْ الموقع

ان www.zoom32.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع المالية والاقتصادية وَكَذَا اعلانات الوظائف,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية الادارية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها الباحث عَنْ فرص الاستثمار سَوَاء كَانَت فِي ارض الواقع او عبر الانترنت ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِاي مؤسسة مالية.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي zoom32.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير zoom32.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *