انقاذ الطفل تختتم حملة ” لا تعطيه عشان تحميه “


تَارِيخ النشر :


الثلاثاء


02:08 2024-6-4

عمان – الرأي

تمكنت حملة ” لَا تعطيه عشان تحميه” وَالَّتِي أطلقتها مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن ومركز العدل للمساعدة القانونية عَلَى مدار شهرين من الوصول لنحو 2.5مليون شخصوالتفاعل النشط من نَحْوَ مليون شخص بالإِضَافَةِ إِلَى تحقيق 1.8 مليون مشاهدة و3 مليونانطباع مِنْ خِلَالِ بث بنحو 40 مادة توعوية بحقوق الأطفال ضحايا الاستغلال فِي التسول تنوعت بَيْنَ فيديوهات، ورسائل عَلَى مواقع التواصل الاجتماعي بالإِضَافَةِ إِلَى البيانات الصحفية والجلسات النقاشية.
وَإِنْطَلَقَتْ الحملة نهاية آذار الماضي بالتزامن مَعَ شهر رمضان المبارك واستمرت حَتَّى نهاية آيار الماضي، وَذَلِكَ ضمن أعمال مشروع تعزيز قدرة الأنظمة الوَطَنِية لحماية وصيانة حقوق الأطفال فِي وضعية التسولوالذيتم تنفيذه عَلَى مدار عامين بالتعاون مَعَ وِزَارَة التنمية الاجتماعية وتمويل من الاتحاد الأوروبي لَدَى الأردن.
وَتَهْدِفُ الحملة إِلَى رفع وعي المجتمع الأردني بقضايا الأطفال المستغلين فِي التسول وَمِنْ ضمنها التعريف بمفهوم التسول وَمِنْ هُوَ الطفل فِي أوضاع التسول، كذلك أشكال التسول وارتباطه بالاتجار بالبشر والعوامل الَّتِي تقود للتسول وعواقب التسول عَلَى حياة الطفل وصحته الجسدية والنفسية.
وارتكزت الحملة عَلَى عَلَى ثلاثة دراسات متخصصة حول الواقع المؤسسي والقانوني لِلتَّعَامُلِ مَعَ الأطفال فِي أوضاع التسول، فَضْلًاً عَنْ دراسة أُخْرَى شملت أصوات الأطفال فِي أوضاع التسول حَيْتُ تطرق الدراسة إِلَى أسباب التسول، وتجارب الأطفال فِي التَعَامُل مَعَ منظومة مكافحة التسول وتوصيات الأطفال وذويهم.
وسلطت الحملة الضوء عَلَى قضايا الأطفال المستولين وَمِنْ ضمنها ضرورة تحرّي الأموال الَّتِي يتم إعطائها للاطفال المستولين حَتَّى لَا تكون سببًا إضافيًا يجبرهم عَلَى النزول إِلَى الشارع وَالبِتَّالِي استغلالهم من قبل مشغليهم، مَا يعرض مستقبلهم الاجتماعي والتعليمي إِلَى الخطر.
حملة إنقاذ الطفل الأردن ومركز العدل ” لَا تعطيه عشان تحميه”تمَّ تنفيذها بالتعاون مَعَ شركة Lapis Group المتخصصة بحلول الإعلام والتواصل الاستراتيجي، وضمّت أنشطة الحملة فيديوهات توعوية حول القضية، ورسائل إعلامية تمَّ بثّها عَنْ طَرِيقِ منصات التواصل الاجتماعي للمُؤَسَّسَاتِ الشريكة، فَضْلًا عَنْ الشراكة مَعَ وسائل الإعلام المحلية لبث رسائل الحملة حَيْتُ تمَّ نشر نَحْوَ 50 خبر وتغطية صحفية للحملة فَضْلًا عَنْ التقارير الصحفية المعمقة وَالَّتِي تعكست جوهر الشراكة الحقيقية بَيْنَ مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام لرفع الوعي وتحقيق التأثير الإيجابي فِي المجتمع.
كَمَا شارك عَدَدُُ مِنَ المؤثرين والمؤثرات رسائل الحملة عَلَى مواقع التواصل الاجتماعي، هَذَا بالإِضَافَةِ تبرع سخي من قبل شركةGIMMICK وَالَّتِي عملت عَلَى نشر رسائل الحملة عَلَى مدار شهر كامل عَلَى 136 شاشة موجودة فِي محطات الوقود فِي العاصمة عمان والمحافظات، وكَذَلِكَ شركة PIKASSO JORDAN لنشر رسائل الحملة عَلَى 63 شاشة اعلانية فِي أَكْبَرِثلاثة مجمعات تجارية فِي العاصمة عمّان لمدة أسبوع، وَذَلِكَ بهدف رفع الوعي بالقضية.
تأتيهذه الحملة ضمن أعمال مشروع تعزيز قدرة الأنظمة الوَطَنِية لحماية وصيانة حقوق الأطفال فِي وضعية التسول والممول من الاتحاد الأوروبي لَدَى الأردن، وَمِنْ أبرز مخرجات المشروع إطلاق دراسات تحليلية حول الإطار القانوني والإطار المؤسسي الناظم لحماية الأطفال فِي أوضاع التسول، وورقة سياسات لِتَعْزِيزِ حماية هَؤُلَاءِ الأطفال وَذَلِكَ دراسة عكست أصوات الأطفال المستغلين فِي التسول. كَمَا عمل المشروع عَنْ قرب مَعَ مديرية مكافحة التسول فِي وِزَارَة التنمية الاجتماعية ومركزي الظليل ومأدبا لرعاية وتأهيل الأطفال المتسولين.
كَمَا وتعمل إنقاذ الطفل الأردن ومركز العدل للمساعدة القانونية ضمن عدة بَرَامِج لتوفير الحماية للأطفال العاملين بمن فيهم المنخرطين فِي أسوأ أشكال عمل الأطفال عبر تَوْفِير تدخلات لسحبهم من سوق العمل وإعادتهم لمقاعد الدراسة ودعم أسرهم فِي التدريب المهني وإيجاد فرص مدرة للدخل إِلَى جانب تَوْفِير المساعدة القانونية لَهُمْ ولذويهم.

عَنْ الموقع

ان www.zoom32.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع المالية والاقتصادية وَكَذَا اعلانات الوظائف,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية الادارية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها الباحث عَنْ فرص الاستثمار سَوَاء كَانَت فِي ارض الواقع او عبر الانترنت ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِاي مؤسسة مالية.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي zoom32.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير zoom32.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *